لا روح ولا احترام ولا رياضة

311 مشاهدة آخر تحديث : الإثنين 7 أغسطس 2017 - 12:16 صباحًا

لا روح ولا احترام ولا رياضة

يستحق الأمير تركي بن خالد رئيس الاتحاد العربي لكرة القدم الشكر والتقدير على جهوده ونواياه الطيبة والباحثة عن لم شتات العرب رياضياً .

لكن الواضح لي ولمن تابع البطولة العربية جيداً والتي اختتمت “أفلامها” مساء اليوم على إستاد الإسكندرية بمصر أن تحقيق الأهداف السامية لهذه الجهود يعد من المستحيلات ، بل إنها المستحيل نفسه وليس “الغول والخل الوفي والعنقاء” .

فرغم العائد المادي الكبير للبطل ولوصيفه والذي لا يمكن أن يحصل عليه أي فريق من الفرق المشاركة ببلدانهم ،  فضلاً عن الحفاوة والتقدير الكبيران اللذان رافقا تلك الفرق منذ قدومها حتى آخر ثانية من وقت البطولة ، إلا إن كل ذلك لم يشفع للبطولة أن تخرج بروح رياضية تعكس لكافة المتابعين بأن لدى العرب روحاً تنافسية مبدؤها الأخلاق والفروسية العربية وقبل ذلك احترامهم لبعضهم البعض للأسف..!

فأحداث البطولة كشفت عن كمية الحجم الكبير من الجلافة والصلافة وعدم الاحترام من قبل بعض لاعبي وإداريي الفرق المشاركة لبعضهم البعض من جهة ولقضاة الملاعب ومنظمي البطولة من جهة أخرى ، مما أفقد البطولة الهدف الذي من أجله أقيمت .

أدرك تماماً حجم العمل الكبير الذي قام به الاتحاد العربي لكرة القدم لإنجاح هذه البطولة .

كما أدرك حجم الحرج الكبير الذي يقع على هذا الاتحاد ولجانه وهو يشاهد عنتريات بعض لاعبينا العرب وهم يضربون بالروح الرياضية عرض الحائط بمجرد فقدانهم  لفرصة الحصول على “مصاري” هذه البطولة كما يسمونها دون أن يكون له سلطة تقف في وجه مثل تلك التصرفات لعدم نظامية مثل هذه البطولات!

لذلك ومن باب رفع الحرج عن هذا الاتحاد من تصرفات وعنتريات هؤلاء الأجلاف من لاعبين ومدربين ، أقول إن أفضل حل هو حلّ هذا الاتحاد ، ليس تقصيراً منه بقدر ما هو استحالة تطوير وجمع شتات أولئك المسمين عربا ، وللقضاء على تلك التصرفات الرعناء والخارجة عن الروح الرياضية والتي لا نشاهدها للأسف إلا في بطولاتنا العربية .

فهل يفعلها مسؤولي هذا الاتحاد ويقومون بحله انتصاراً للروح الرياضية ؟

أم أن المجاملات والمحسوبيات ستستمر لتتواصل تلك العنتريات والتصرفات الخارجة عن روح اللعبة ؟

أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة موقع المدرج وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً

Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com